رئيس مجلس الدولة الصيني يحث دول منطقة الميكونغ الفرعية الكبرى على توسيع التعاون

رئيس مجلس الدولة الصيني يحث دول منطقة الميكونغ الفرعية الكبرى على توسيع التعاون

حث رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ اليوم (الخميس)، دول منطقة الميكونغ الفرعية الكبرى على توسيع مجالات التعاون ودعم التنمية المستدامة والشاملة للمنطقة على نحو مشترك.

أدلى لي بهذه التصريحات في القمة السابعة لآلية التعاون الاقتصادي لمنطقة الميكونغ الفرعية الكبرى، عبر رابط فيديو، التي استضافها رئيس الوزراء الكمبودي سامديتش تيكو هون سين.

كما حضر القمة رئيس وزراء لاوس فانخام فيفافانه، ورئيس مجلس إدارة الدولة في ميانمار الجنرال مين أونغ هلاينغ، ورئيس الوزراء التايلاندي برايوت تشان-أو-تشا، ورئيس الوزراء الفيتنامي فام مينه تشينه، ورئيس بنك التنمية الآسيوي ماساتسوغو أساكاوا.

ومشيرا إلى أن الجائحة الحالية لا تزال تتفشى على الصعيد العالمي، ولا يزال عدم الاستقرار والشك يتصاعدان في الاقتصاد العالمي، لفت لي إلى أن التعافي الاقتصادي والنمو المستدام لدول المنطقة يواجهان تحديات جديدة.

وتابع قائلا "علينا بناء توافق، وتعزيز الثقة السياسية المتبادلة، وتوسيع مجالات التعاون، وتحسين مستويات التعاون، وكذلك دعم التنمية المستدامة والشاملة بشكل مشترك في المنطقة".

كما دعا لي دول المنطقة إلى تعميق التعاون بشأن موارد المياه من أجل نفع الدول الساحلية، لافتا إلى أنه يتعين عليها العمل معا للوقاية من كوفيد-19 والسيطرة عليه، وتعزيز التجارة والاستثمار، وكذلك دعم التعافي الاقتصادي بشكل مشترك.

منذ العام الماضي، تمد الصين دول نهر الميكونغ الخمس ببيانات هيدرولوجية سنوية عن نهر لانتسانغ، واتخذت زمام المبادرة في إطلاق الموقع الإلكتروني لمنصة تبادل المعلومات الخاصة بتعاون الموارد المائية لانتسانغ-ميكونغ.

رئيس مجلس الدولة الصيني يحث دول منطقة الميكونغ الفرعية الكبرى على توسيع التعاون

وقال لي "نرغب في العقد المشترك للاجتماع الوزاري الثاني لتعاون الموارد المائية لانتسانغ-ميكونغ ومنتدى التعاون، وتعزيز قدرة الإدارة المتكاملة لحوض النهر وإدارة الموارد المائية من خلال التضامن والتعاون".

وفيما يتعلق بالوقاية من مرض كوفيد-19 والسيطرة عليه، تعهد لي بمواصلة توفير اللقاحات والمساعدات الطبية الأخرى في حدود قدرة الصين من خلال منح أولوية لدول نهر الميكونغ، وتنفيذ التعاون في مراقبة الأوبئة والوقاية من الأمراض المعدية، والاستفادة من الصناديق الخاصة التي تم إنشاؤها للصحة العامة.

ودعا لي إلى تعزيز التجارة والاستثمار من خلال تسريع التصديق على الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة وتنفيذها، وتنفيذ بروتوكول تحديث منطقة التجارة الحرة بين الصين والآسيان، من أجل ضخ الحيوية في تنمية البلدان.

وقال "علينا الاستفادة من الدور النموذجي للتشغيل المرتقب لخط سكة حديد الصين-لاوس، وتسريع بناء خط سكة حديد الصين-تايلاند، وطريق بنوم بنه- سيهانوكفيل السريع والمشروعات الكبرى الأخرى، والدفع ببناء مركز تنسيق إقليمي للطاقة".

وفيما يتعلق بالتنمية المستدامة، دعا لي إلى تعزيز التعاون في معالجة تغير المناخ وحماية البيئة، وكذلك مناقشة نماذج جديدة للتعاون السياحي في ضوء الوضع الحالي للجائحة.

وقال "علينا الاستفادة من نقاط القوة لدى بعضنا البعض وبذل جهود متضافرة لتعزيز التنمية المنسقة للتعاون الاقتصادي لدول منطقة الميكونغ الفرعية الكبرى وآليات تعاون لانتسانغ-ميكونغ من خلال تدعيم الانفتاح والشمول".

وأوضح "نرحب بالشركات من جميع الدول للاستثمار في الصين"، مضيفا أن الشركات المحلية والأجنبية ستعامل على قدم المساواة، وأن التنمية الصينية ستجلب فرص تنمية جديدة لدول نهر الميكونغ.

وشدد على أن الصين مستعدة للعمل مع دول نهر الميكونغ لتعزيز التكامل الاقتصادي الإقليمي، وحماية السلام والاستقرار الإقليميين، وتقديم إسهامات جديدة في التنمية المتكاملة والازدهار المشترك للمنطقة.