العاهل المغربي يكلف عزيز أخنوش بتشكيل حكومة جديدة بعد فوز حزبه في الانتخابات العامة

كلف العاهل المغربي الملك محمد السادس مساء الجمعة(10 سبتمبر) عزيز أخنوش الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار (ليبرالي) الذي تصدر الانتخابات العامة بتشكيل حكومة جديدة، وفقا لما جاء في بيان لوزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة.

وقال البيان إن "العاهل المغربي استقبل اليوم الجمعة، عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار وعينه رئيسا للحكومة، وكلفه بتشكيل الحكومة الجديدة "، مشيرا إلى أن هذا التعيين يأتي طبقا لمقتضيات الدستور المغربي وبناء على نتائج الانتخابات التشريعية التي جرت في الثامن من سبتمبر الجاري.

وينص الدستور المغربي الذي تم تبنيه سنة 2011 على أن يعين العاهل المغربي، رئيس الحكومة من الحزب الذي يتصدر نتائج الانتخابات.

وقال أخنوش الذي حصل حزبه في الانتخابات على 102 مقعد بمجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان المغربي)، في تصريح صحفي عقب التكليف إنه سيتم فتح مشاورات مع الأحزاب السياسية "لتكوين أغلبية حكومية منسجمة ومتماسكة ذات برامج متقاربة".

وأضاف أنه يأمل أن تضم التشكيلة الحكومية الجديدة أعضاء في المستوى، ينفذون الاستراتيجيات الكبرى للعاهل المغربي والبرامج الحكومية.

وحل حزب الأصالة والمعاصرة (يمين) ثانيا في الانتخابات بحصوله على 86 مقعدا متبوعا بحزب الاستقلال (يمين وسط) بـ81 مقعدا والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية (يسار) بـ35 مقعدا والحركة الشعبية (يمين) بـ29 مقعدا والتقدم والاشتراكية (يسار) بـ21 مقعدا والاتحاد الدستوري (ليبرالي) بـ18 مقعدا والعدالة والتنمية (اسلامي معتدل) بـ13 مقعدا، فيما تقاسمت أحزاب أخرى 10 مقاعد.

فيما مني حزب العدالة والتنمية الإسلامي المعتدل، الذي كان يترأس الحكومة المنتهية ولايتها، بخسارة كبيرة في هذه الانتخابات بحصوله فقط على 13 مقعدا فقط مقابل 125 مقعدا في الانتخابات السابقة، وهو ما شكل مفاجأة هذا الاستحقاق بحسب المراقبين الذين كانوا يتوقعون حصوله على الرتبة الثالثة أو الرابعة على أقصى تقدير.

يذكر أن نسبة المشاركة في هذه الانتخابات التي شملت للمرة الأولى، انتخاب أعضاء مجلس النواب البالغ عددهم 395، وأعضاء مجالس المحافظات والجهات الذين يفوق عددهم 30 الفا، بلغت 50.35 % على المستوى الوطني.