دبلوماسي صيني بارز يحث الولايات المتحدة على تصحيح سياساتها الخاطئة تجاه الصين

حث يانغ جيه تشي، عضو المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، الولايات المتحدة على تصحيح سياساتها الخاطئة تجاه الصين والعمل معها على إعادة العلاقات إلى مسارها الصحيح في أقرب وقت.

أدلى يانغ بهذه التصريحات اليوم (الأربعاء) خلال اجتماعه عبر رابط فيديو مع ممثلين عن الحزبين الديمقراطي والجمهوري الأمريكيين خلال حضورهم الحوار الـ12 لقادة الأحزاب السياسية بين الصين والولايات المتحدة

وقال يانغ، وهو أيضا مدير مكتب لجنة الشؤون الخارجية باللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، إن الرئيس الصيني شي جين بينغ تلقى مكالمة هاتفية يوم 10 سبتمبر من نظيره الأمريكي جو بايدن، وأجريا اتصالات وتبادلات استراتيجية صريحة ومتعمقة وواسعة النطاق بشأن العلاقات الثنائية والقضايا ذات الصلة الخاصة بالمصالح المشتركة.

وأعرب عن أمله في تصحيح الحكومة الأمريكية لسياساتها الخاطئة تجاه الصين وكذا العمل معها على اتخاذ خطوات إيجابية لتطبيق التوافق الهام الذي توصل إليه رئيسا الدولتين وعودة العلاقات الثنائية إلى مسار التنمية المستقرة الصحيح في أقرب وقت.

أضاف أن المحادثات بين الأحزاب السياسية في الصين والولايات المتحدة نافعة جدا لتعزيز التفاهم المتبادل وتعميق الحوار والتعاون، متابعا بقوله "نأمل من أصحاب البصيرة من الحزبين وكل مناحي الحياة في الولايات المتحدة مواصلة لعب دور فعال في تنمية العلاقات الثنائية".

وقال الممثلون الأمريكيون إن تبادلات هذا العام كانت صريحة ومتعمقة. وتعد العلاقات بين الولايات المتحدة والصين أهم علاقة ثنائية في العالم. ولطالما استفاد شعبا الدولتين وشعوب العالم أيضا من التبادلات والتعاون بين البلدين. كما تتطلب التحديات العالمية مثل التغير المناخي ومكافحة جائحة كوفيد-19 والتعافي الاقتصادي المزيد من التعاون الأمريكي-الصيني.

وأضافوا أنه يتعين على الجانبين بذل جهود لتعميق التواصل وزيادة التعاون بشكل متواصل في الاقتصاد والتجارة والثقافة ومجالات أخرى، وكذلك تدعيم التنمية الإيجابية للعلاقات بشكل مشترك.