برج القاهرة يتزين بشعار أولمبياد بكين الشتوية 2022 مع بدء العد التنازلي للأولمبياد

برج القاهرة يتزين بشعار أولمبياد بكين الشتوية 2022 مع بدء العد التنازلي للأولمبياد

تزين برج القاهرة، أحد أبرز المعالم السياحية في العاصمة المصرية، يوم الاثنين (24 يناير) بشعار أولمبياد بكين الشتوية 2022، وذلك مع بدء العد التنازلي للأولمبياد.

ونظمت إدارة البرج، عرضا ضوئيا بثلاث لغات، هي الصينية والإنجليزية والعربية، دعما للأولمبياد حيث كتب على برج القاهرة "بكين 2022" و "أراك في بكين بعد 10 أيام" بالإضافة إلى شعار أولمبياد بكين الشتوية.

وخلال حفل إضاءة البرج، تم عرض النسخة العربية لأغنية "معا للمستقبل"، وهي الأغنية الرسمية لأولمبياد بكين الشتوية 2022.

وقال السفير الصيني لياو لي تشيانغ، خلال الحفل إنه "بالنيابة عن السفارة الصينية في مصر، أود أن أشكر الجانب المصري على تمنياته الطيبة واستعداداته الدقيقة لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين".

وأكد لياو أن "هدف الصين هو تقديم دورة أولمبية بسيطة وآمنة ورائعة للعالم"، مشيرا إلى أن "الصين، حكومة وشعبا، ستقيم دورة الألعاب بمفهوم خضراء وشاملة ومفتوحة ونظيفة، لقد قمنا بكل الاستعدادات وننتظر أن يجتمع الجميع في بكين".

وأضاف أن "مصر والصين تعملان سويا لممارسة الروح الأولمبية نحو المستقبل معا"، قبل أن يردف أن "الشعب المصري يسعى أيضا إلى تحقيق أحلامه الأولمبية ويخطط حاليا لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 2036، ويسعى جاهدا لإشعال الشعلة الأولمبية في القارة الأفريقية لأول مرة".

واستطرد لياو أنه "قبل شهر، أصدرت اللجنة الأولمبية المصرية بيانا يدعم الصين في استضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية، مما يوضح بشكل كامل أسلوب الأسرة الأولمبية الدولية في التضامن والمساعدة المتبادلة، واليوم برج القاهرة يقدم عرضا ضوئيا رائعا، مما يعكس كذلك تمنيات الشعب المصري الطيبة لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين، وهذا له أهمية كبيرة لعشاق الرياضة والسلام في جميع أنحاء العالم، والشعب الصيني يعتز به".

وتابع أنه "بعد عشرة أيام، ستضاء شعلة أولمبياد بكين الشتوية مع حلول العام الصيني الجديد، دعونا نتكاتف في الاهتمام بدورة الألعاب الأولمبية الشتوية، والمشاركة في الأولمبياد الشتوية، ومباركة الألعاب الأولمبية الشتوية".

من جانبه، قال طارق نور الدين رئيس مجلس إدارة برج القاهرة إن "دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2022 ستكون المرة الثانية التي تستضيف فيها بكين الأولمبياد بعد أولمبياد صيف 2008، وما يزال الحدث العظيم للألعاب الأولمبية قبل 14 عاما حيا في ذهني".

وأضاف نور الدين "أثق في أنه بعد 10 أيام ستقدم الصين مرة أخرى حدثا رائعا لا ينسى.. ويقدم برج القاهرة عرضا ضوئيا خاصا لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين للتعبير عن الدعم الراسخ والتمنيات الطيبة من الشعب المصري لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين".

بدوره، أكد الأمين العام للجنة الأولمبية المصرية شريف عريان أن "اللجنة الأولمبية المصرية تدعم الصين في استضافة الأولمبياد الشتوية، وتتمنى لها النجاح".

وأضاف عريان أنه "ليس لدينا شك في أن الصين ستنجح نجاحا باهرا في استضافة الأولمبياد الشتوية مثلما نجحت في استضافة أولمبياد بكين 2008، والتي كانت أولمبياد مبهرة وجميلة".

وكان شريف عريان رئيسا لبعثة مصر التي شاركت في أولمبياد الشباب التي أقيمت في مدينة نانجينغ الصينية في العام 2014، ووصف ذلك بـ "تجربة جميلة في الصين".

وأوضح أن "مصر بدأت منذ عام تقريبا في تشكيل منتخبات للألعاب الشتوية، وهي منتخبات وليدة في بعض الألعاب، وسيكون لدينا منتخبات تشارك في الأولمبياد الشتوية التي ستجرى بعد بكين 2022، مثلما نشارك في الأولمبياد الصيفية".

وختم أن "الصين دولة كبيرة، والعلاقات المصرية الصينية على أعلى مستوى ليس فقط في الرياضة بل في جميع المجالات".

وشهد حفل إضاءة برج القاهرة عدد من المصريين، وكذلك بعض السياح الأجانب الذين عبروا عن سعادتهم بمشاهدة الحفل خلال زيارتهم لمصر، وتمنوا النجاح الكامل لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين.

وقال زوجان من بنما إن "هذه هي المرة الأولى التي نزور فيها مصر، ومن الرائع أن نرى مصر تظهر دعمها لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين".

وأضاف الزوجان أن "مصر دولة ذات مناخ دافئ، لكن هذا الحدث يظهر شغفها بالحضور بشكل أكبر وتطوير الرياضات الشتوية، ونأمل أن تنجح كل من مصر والصين في تحقيق أهدافهما".