تعليق: الولايات المتحدة ستعرض للعالم مهزلة سياسية مرة أخرى

تعليق: الولايات المتحدة ستعرض للعالم مهزلة سياسية مرة أخرى

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية مؤخرا دعوة سلطة تايوان للمشاركة في ما يسمى ب"القمة الديمقراطية، الأمر الذي يهدف لبناء منبرا لقوى "استقلال تايوان" تحت ستار "الديمقراطية". ويعد ذلك تدخلا في شؤون الصين الداخلية  ومخالفة لمبدأ "صين واحدة" وإثارة للمواجهة والانقسام وأضرارا بالقيمة الديمقراطية. وعبرت الصين عن معارضتها الحازمة لهذا الشأن.

إن مبدأ "صين واحدة" هو من مبادئ العلاقات الدولية المقبولة عمومًا. وإن تايوان باعتبارها جزءا من الصين، ليس لديها أي مكانة أخرى حسب  القانون الدولي.   إن محاولات الولايات المتحدة للتهرب من قيود القانون الدولي باسم "الديمقراطية" وتشجيعها على غطرسة "عناصر استقلال تايوان" سيجعل العالم يرى بوضوح أن ما يسمى بـ "الديمقراطية" ليس سوى أداة للولايات المتحدة لإثارة المشاكل والانخراط في سياسة الطغمة.

تعليق: الولايات المتحدة ستعرض للعالم مهزلة سياسية مرة أخرى

ويمكن أن نتوقع أنه مهما كانت الولايات المتحدة تلوح بأعلام ما يسمى ب "قمة الديمقراطية"، فإنها لا تستطيع التحكم في وضع التعريف ل"الديمقراطية" ومحاكمتها ، ولا يمكنها أن تحتل مكانة أخلاقية عالية. بل على العكس من ذلك ، فإنها تكشف النفاق وازدواج المعايير للديمقراطية الأمريكية ، مما يسمح للعالم بمشاهدة مهزلة سياسية مرة أخرى.